الفنان عدنان الشواشي يكرم رفيق دربه الفنان الشاذلي الحاجي في اختتام مهرجان الحمامات

مهرجان حمامات الدولي

الدورة 56

الحمامات تغني عدنان

ودع جمهور مهرجان الحمامات الدولي مساء يوم الجمعة 19 أوت آخر سهرة في برنامج الدورة 56 من المهرجان “الحمامات تغني عدنان ” للفنان التونسي عدنان الشواشي رافقته فرقة الوطن العربي للموسيقى بإدارة و قيادة الأستاذ عبد الرحمان العيادي الذي أريد من خلاله تكريم الفنان الأصيل الشاذلي الحاجي مع مشاركة المطربة “إيمان محمد ” و الصوت الواعد “آمنة دمق “

هذه الدورة شهدت وجود 31 عرض متميز و متنوع من بينهم 18 عرض تونسي كعرض الإفتتاح مسرحية ” على هواك ” للمسرحي توفيق الجبالي و الإختتام الذي كان من نصيب الفنان عدنان الشواشي و 5 عروض دولية عربية على غرار وائل جسار و مارسيل خليفة و 8 عروض دولية عالمية كانت من نصيب “كال أسوف”, ” أندريا ڨريمينيلي “, ” سان كلاس” و غيرهم.

لم يغب المسرح عن دورة الإنتصار للفنان التونسي ، فقد تم تقديم العديد من الأعمال المسرحية الهادفة التي تنقل واقعنا و تنقده مثل “للرجال بركة ” للمسرحية نجوى ميلاد، “ياقوتة” للمسرحية ليلى طوبال التي أعلنت إعتزالها الفن بعد الندوة الصحفية المنعقدة و “آخر مرة ” للمسرحية وفاء الطبوبي.

هذه الدورة تميزت بالشمولية و توجهت إلى جميع الأذواق فكان لجمهور الحمامات لقاء مع فن “الراب ” مع علاء و مع الفن الشعبي من خلال عرض ربوخ للموسيقي حاتم اللجمي.

قدم لنا المطرب عدنان الشواشي بمعية الأستاذ عبد الرحمان العيادي عرضا فنيا متميزا على وقع المقامات التونسية الأصيلة ، رحلة على إمتداد سنوات راكم فيها عدنان ورفيقه الشاذلي الحاجي تجربة موسيقية مهمة إتسمت في وقت ما بالنجاح.

لطالما دافع عدنان الشواشي و الشاذلي الحاجي عن الأغنية التونسية و نهجهما الموسيقي و رفضا “التمشرق ” إيمانا منهما بأن العالم يبدأ من تونس .

أستهل هذا الحفل بكلمات للشاعر “الجليدي العويني ” من خلال أغنية “نحبها ” التي أراد من خلالها تقديم تحية إلى حبيبته و إلى كل إمرأة تونسية .

“أحكيلي عليها يا بابا أحكيلي عليها

أحكيلي عليها هالدنيا و كل الي فيها “

بهذه الكلمات شارك الرائع عدنان الشواشي الركح مع الصوت الواعد “آمنة دمق ” التي بدورها أدت بشكل ملفت أغنية “إلى حضن أمي ” للمرحومة ذكرى محمد.

تسلطن عدنان الشواشي على مدى ساعتين و نصف في أدائه لوصلة غنائية تضمنت مجموعة من أغانيه القديمة التي أراد من خلالها العودة إلى فترة التسعينات و أول الألفينات على غرار “ريحان “, “يا أم العيون السود “، ” الليلة ” و غيرها

لم يكتفي عدنان الشواشي بهذا فقد أمتع جمهوره مع رفيق دربه “الشاذلي الحاجي ” من خلال “أبكي يا عيني” التي تبين عن طريقها بعض ملامح الحزن أو الحسرة على الفترة الماضية على الزمن الجميل.

أمتع الشاذلي الحاجي جمهوره المشتاق من خلال وصلة عادت بنا إلى فترة من أجمل الفترات شملت أغنية “ربيع شبابنا ” التي تفاعل معها الحضور بالرقص و ترديد هذا المقطع ” و تعبنا و كبرنا لاكن ما تغيرنا ديما الحب سلاحنا ” و أغنية “مازلت صغير” .

قدم عدنان الشواشي على طبق من ذهب أغنية من أجمل أغانيه “عيبك” للمطربة الشابة “إيمان محمد ” التي أدتها بطريقة جيدة نالت إستحسان الجماهير.

و كان ختام هذه السهرة الإستثنائية مع ألحان “رياض السنباطي ” من خلال “أروح لمين” تلاها تكريم وزيرة الشؤون

الثقافية الدكتورة حياة قطاط الڨرمازي لكل من “عدنان الشواشي ” ، “الشاذلي الحاجي” و “عبد الرحمان العيادي

بقلم:يسر الصافي

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button